الخيانةُ 
أعلى من الكذبِ ...
الأنوارُ هُشِّمتْ
الحضاراتُ الممكنُ ظهورُها أُوقِفتْ ...
المباني مُنِعتْ
جدُرانُ الثّوراتِ حَلُكتْ...
فإذا الحُرّيةُ انتُهِكتْ 
باسم الحروبِ التي دُبِّرتْ
بالزّحفِ الخاطفِ
حتّى حدودِ المشرِقِ
ها هي سوريةُ وأخواتُها 
يشكُونَ أوجاعَ الأثرِ القاتلِ
عند نفيِ الإخوةِ
يُشْجَبُ صمتُ العالَمِ العاجزِ
ستذرِفُ القلوبُ الدّموعَ
هناك في الصّحارى ...
الطّيورُ العملاقةُ
ترسمُ فوقَ الرِّمالِ السّمراءِ 
الظّلالَ الجديدةَ
للسّلامِ الصُّوريِّ 
المتروكِ وحيدًا 
بعيدا عن الأضواءِ الخائرةِ القُوى
غيرُ مستبعَدٍ أن يهيّئَ القتلةُ الآنَ
خنادقَ جديدةً
هنا حيثُ الحناجرُ التّاريخيّةُ
على أتمِّ الاستعدادِ 
لإطلاقِ صرخاتِ الأهواءِ المتمرِّدةِ
وفي البعادِ يلتمعُ
سرابٌ سِرِّيٌّ خفيٌّ عن الأبصارِ
كما لو أنّ شيئًا لم يَحدُثْ
ثمّةَ زُخرفٌ 
لجدرانِ العالَمِ الصّامتةِ

الخريف

شعر: باتريك برتا فورقاس - شاعر فرنسيّ

أكمل القراءة »


أنا امرأةٌ
لكن هل لهذا أهمّيّةٌ
إذا كان الغيابُ يجلدُني 
والحُبُّ يَضِيمُني ؟
أنا امرأةٌ أُضْحِيةٌ
مَنْمَلة ٌ يطويها النّسيانُ
في كهوفِ الماضي 
لكنّ تفكيري ما جحِدَ يومًا
ذاكرتَهُ
ولا أنكرَ واجباتِهِ في الحياةِ 
هل ثمّةَ أهمّيّةٌ 
إذا علا صُراخي 
وفاضتْ دموعي
هل لهذا أهمّيّةٌ 
إذا قضيتُ نحبي ؟
فصدايَ سيبقى باسمًا
في حاشيةِ الذّاكرةِ 
هل لهذا أهمّيّةٌ 
إذا قذفَ بيَ التَّيْهُ 
في بهارجِ المدينةِ
وضربتُ في الأرضِ 
بلا زادٍ 
وبلا سنَدٍ ؟
هل لهذا أهمّيّةٌ 
إذا خانتني رِجلايَ المُتعَبتانِ
فتهالكتُ على الأرضِ
في ظلِّ ظلِّي
وإذا أطلقتُ لروحي 
عِنانَ التَّيهِ والتِّرحالِ 
في جبالِي وأراضيَّ البُورِ 
وشِعابِ حياتي؟ 
لا ليست ثمّةَ أهمّيّةٌ 
فأنا امرأةٌ 
لبستْ ذاكرتَها 
وتخفَّفتْ من أخاديدِ الزّمنِ
لتلاقيَ الأرواحِ الغائبةِ 
ليست ثمّةَ أهمّيّةٌ 
لأنّي امرأةٌ سعيدةٌ
أشقى 
من أجلِ أن يسعدَ الآخرونَ 
امرأةٌ سعيدةٌ
حتّى إن كان الطّفلُ الذي فيّ
يُحتَضَر

امرأةٌ

شعر : مايسا بوتيش- شاعرة جزائريّة
أكمل القراءة »


المساءُ لا يُدخلُ السّكينةَ على قلبِكَ
السّماءُ تكتظُّ بالغيومِ
أراكَ توقدُ نارًا خامدَةً
فتأبى الاشتعالَ
مُستجمِعةً خافتَ وميضِها 
في تلافيفِ الذّكرياتِ 
قبل أنْ تضيعُ في الرّمادِ 
مُخرْخِرةً بصوت لا يكادُ يُسمَعُ 
تخاطبُها بصوتٍ خَفيضٍ 
فلا تُجيبُكَ
لكنّكَ تراها في توهّجِها 
تعودُ إلى الحياةِ 
على بعد مسافةٍ منكَ
متشكِّلةً في صورٍ غريبةٍ
متردِّدةً بين عالَمينِ
في فضاءٍ ترتجُّ فيه الأرضُ
من فرطِ الهشاشةِ 
ثمّ تندفعُ لا تلوي على شيءٍ 
لتغيبَ وسطَ الغيومِ
والأنواءِ الفلكيّةِ 
المُنهمرةِ من شمسٍ
متداعيةٍ للسّقوطِ
النّارُ

شعر : فرانس برنار – شاعرة فرنسيّة
أكمل القراءة »

لن أنسى 
أنَكَ علَمتَني أن أقضِمَ أظافري 
تماماً كشفتيْكَ 
أنَ هيبةَ الطّريقِ بمن عبرُوهُ !
أنَ الطاووسَ غنيَ بريشِهِ 
أنَ الأرضَ راقصةٌ شمَرتْ عن ساقِهَا! 
وأنَ فوَهةَ البندقيَةِ , صارت بيتاً للعناكبِ !
***
لن أنسى 
أنَكَ علمتَني أنَ ألفَّ العالَمَ بسيجارةٍ 
أنَ الخُبثَ طعامٌ شهيٌّ 
أن أحتسيَ الكلامَ الرَطْبَ 
أن أقطَعَ أوقاتي 
بالعزْفَ على حبال المطر 
أن أسير إلى سُفوحِ جسدِكَ 
وأنّ أقلِبَ فَرْدَةً حِذائي 
كي يختنقَ ابنُ آوى بشهوتِهِ !
***
لن أنسى 
أنَكَ علّمتَني أن أحمِلَ مفاتيحَ البَريَةِ 
أن أعدوَ كغزالةٍ مُصابةٍ بالتهابِ الأذنِ 
أن أتمضمضَ بدمعي في صالاتِ السّينما ...والمسارحِ 
أن أكونَ طيَبةً كثمرة افريقيَة 
سقط اسمها قبل أن تُلامسَ الكَرَزَ!
وأن أستدرجَ الشّمسَ إلى باطنِ كفَي 
كي أمسَحَ وجهَكَ الملطَّخِ بي ..!!

فتاة سعيدة

انتصار سليمان – شاعرة سوريّة

أكمل القراءة »


كما لمْ أكنْ كُنتُ
أو سأكونْ
حريصا على زقزقاتِ العصافيرْ
في أغْصُن العمْرِ حدَّ الجنونْ
فقد أكْسِرُ الصّمْتَ
قد أُوقِف الوقتَ
كيْ لا تُمَدَّ الأيادي
إلى ثمرةٍ في جنانٍ أمينْ
ولا أقبَلُ ـ الرّيحَ ـ أنْ تتوزّع أرجالُها في بلادي
ولا أنا غِرٌّ ليصطادني في ميادينها
موْعدٌ غاضبٌ أو حزينْ
وأعرفُ أنّي فقيرٌ إلى حُبّها
وأنّي إذا سرْتُ أمشي خجولا على دربِها
وإذْ تتأنّس بي أستحي من توّحُّشِ ذاتي
ومن زمنٍ لم يقدّمْ لها ثمرةً من حياتي
فأعصرُ قلبي على كفِّها
كما قطعةٍ من قُماشٍ تُرَضُّ

العصافيرْ في أغْصُن


محمّد عمّار شعابنيّة – شاعر تونسيّ

أكمل القراءة »


ما أعجبَها طبيعةً 
هذه التي جعلتِ البشرَ غيرَ متساوينَ
فمنّا الطّويلُ القامةِ
ومنّا القصيرُ 
منّا القبيحُ المنظرِ
و منّا الجميلُ
والمُهيمنونَ مناّ علينا
يكونونَ إمّا من هذا الصّنفِ وإمّا من ذاكَ
متوقِّديِّ الذّكاءِ أو حمقى 
أنذالاً أو قدِّيسينَ
خيِّرينَ أو مُنحرفينَ
في ريعانِ شبابهم أو بلغوا من العمر عَتِيًّا 
وليس ثمّةَ إلاّ طبيعةٌ واحدةٌ 
مساويةٌ حقّا لذاتها 
هي أن يكونَ الإنسانُ امرأةً لا ذَكَرًا 
فتتساوى حينئذ وإيّاهُ إذا تبادلا الحُبَّ 
لكنْ حين يكونُ وَسِيمًا، طولَ القامةِ، فاضلاً
ما عليّ إلاّ أن أغمضَ عينيَّ قليلاً
ليقيني أنّه لن يفرِّطَ فيَّ
وحين يكونُ أحمقَ
ويفرضُهُ عليَّ الظرف أحبُّهُ 
سعيدةً بأنَ أكونَ في نظرِهِ أنثى لا غيرَ
وحينَ يُصيبني منه الإهمالُ أتغيَّرُ
وأجدُ ضالّتي في البكاءِ
وحين يكونُ في ريعانِ شبابِهِ طائشًا 
أرضى أن أموتَ بين أحضانِهِ

فتاة سعيدة

شعر : سولا ندي لا مرليي – شاعرة من باريس

أكمل القراءة »

أنا
لست موسى حتى أشهر عصاتي
وأهش بها على القصيد
وحتى أشطر البحر نصفين..
ولست بيوسف حتىت سجد لي 11 كوكبا
والشمس والقمر
وتعشقني امرأة العزيز ..
ليست لي كنوز سليمان
حتى أسخر عفاريت الجن
وأفهم لغة الطير 
وأراود بلقيس عن عرشها ..
+ +
لا أتحدر من عائلة الفراعنة
ولا أملك أهرامات الجيزة حتى ينبع النيل من بين أصابعي
وتخر لي جباه الجبارين..
ولست بقارون
ولا بالبابلي
ولا أملك خزائن الأرض
ولا أدعي التنجيم
ولا أعلم الغيب
ولا السر الدفين ..
+ +
لست سليل آخر الفاتحين
حتى أهديك قصور غرناطة
وسواقي بلد الوليد
ولا أملك مفاتيح المتقولين
من سماسرة القول
وتجار علم اليقين
حتى أخطب لك ود الجنان 
وحشم عور العين..
ولست مروضا للوحوش
حتى أركبك ظهر ملك الغابة
وأسقيك لبن الفيل ..
+ +
أنا يا سيدتي شاعر
أصارع الحرف
حتى يلين
وأعالج المعنى
حتى يستكين
وأراود الصورة
حتى بحة الصوت 
وافتضاض البكارة..
وأعلم أني خصم لجنرالات العساكر
ولملوك الشام والحجاز
وما حوت الصحراء
وما بينهما من اليمن 
وبلاد الرافدين ..
وأعلم أنك لست عبلة
ولا ليلى
ولا ولادة 
حتى ترضيك القافية
و يكفيك القصيد ..
+ +
حسبي,,,أني أنطقت الضاد
وحسبك,,, أنك تقرئين ...


+ +
لعيدي همامي 

أكمل القراءة »

و أنا أسالك 
أنت يا نورقلبي و قرة عيني
هل فرحة القلب أحلى؟ 
أم فرحة النور في بؤبؤ عيني؟؟
و أنا أسالك
أنت يا نور قلبي و قرة عيني
هل البدر أخوك؟
أم البدر يسرق منك
آيات الحسن في الخد والعين؟
و أنا أسألك
يا أخت البدر
يا نور قلبي و قرة عيني
أنت يا أمازيغية العينين
يا نورقلبي و قرة عيني
أنت يا قمرية الخدين
يا نور قلبي و قرة عيني
أعجبني شعرك المرسول
كالليل عليك
يا نور قلبي و قرة عيني
و تشعليني بحرفك المكنون
يا نور قلبي و قرة عيني
و تشعليني بحرفك الموزون
و أنا أسألك
أنت يا نور قلبي و قرة عيني
أين تعيشين
أنت يا نور قلبي و قرة عيني؟
فأيا ما تكونين
نور قلبي و قرة عيني
فأنت في قلبي تسكنين
و أنت أم عيني
يا نور قلبي و قرة عيني
و أنا أسألك
يا نور قلبي و قرة عيني
ما اسمك
بماذا ينادون عليك
يا نور قلبي و قرة عيني؟
فأيا ما يكون اسمك
يا نور عيني
فأنت نور قلبي و قرة عيني
و أنا هنا في انتظارك
في انتظار حرفك المشحون
بالحب و السحر و الرياحين
أسعدك الله أينما كنت
أنت يا نور قلبي و قرة عيني
يا جبلا من الشعر
و الحب و الجنون
و أنا أسألك
أنت يا نور قلبي و قرة عيني
أحب أن أرى لك صورة
أن أراك و لو خلسة 
أرجوك لا تحرميني
يا نور قلبي و قرة عيني
عليك الأمان
أنت يا نور قلبي و قرة عيني
و اعتذرت
تلك التي أسميتها
نور قلبي و قرة عيني
قالت: 
إن أنت لمست في روحي جمالا
فجمال وجهي 
مثل جمال روحي
و روحي مرهونة لسكوني
في غياباتي عنك أو في ظعوني 
بين ترحالي و مكوثي 
في قلبك أو في لب عينك
فروحي و روحك 
روحان بروح في صورتين
قلت لها:
و أنت يا نور قلبي و قرة عيني
روحك من روحي 
و روحي من روحك
إلى روح الخالق المتين
و أنا يا نور قلبي و قرة عيني
سأبقى هكذا غارقا في بحر عينيك
و أغرف من حرفك المعسول
ما يريني حسن وجهك الجميل
سأصنع من شخصك المقبول
طائرا من أجنة الحسون
و أيقونة قصائدي
في شعري المجبول
على الرتع في حدائق الشعر
الواسع الروابي و الحقول
و أذكرك أنى تمطيت
و أذكرك أنى تخطيت
و أذكرك رغم ما يمر
من أيامي و سنيني
يا نور قلبي و قرة عيني


***
محمد المعين العينقان آسفي في: الثلاثاء 09 أيلول 2014


أكمل القراءة »

كل صباح اجلس بشرفتى واُراقب ما يحدث حولى فنجان قهوتى الذى اتلذذ طعمه صباحاً
واجلس على كرسى وامامى منضده متهالكه ولكنى اعشقها نعم قد تكون مكسوره

قليلاً لانها معى من سنوات عده اقوم باصلاحها واستخدمها مرة اخرى ولكنها منذ فتره اصبحت غير قابله لان تُستعمل  اصبحت هرمه ولكننى اعشقها ارها وهى تهتز حين اتحمل عليها بقدماى ولكنها صامده عليها لبعض الوقت عليها بعض الاوراق واقلام ونظارتى التى اعشقها كثيراً وايضا جربدتى المفضله وبعض من قطرات القهوه المتناثره على اخشاب طاولتى الحبيبه اجلس لدقائق بعد استيقاظى افتح شرفتى واجلس ومعى فنجان قهوتى واقراء جريدتى بعض الاخبار تُزعجنى والاخرى تفرحنى وانهى قرأتى 
واجاس انظر الى قطتى الجميله حين تأتى كطفل وديع وتجلس بجارى واُداعبها حتى تغضب منى فتُهاجمنى ببعض خربشات وعض متفرق بيدى وتتركنى وتركد الى اختى الصغره تلعب معها وتأكل من يديها واُراقب ذلك المشهد المتكرر كلما افيق ارى ذلك المشهد المتكرر بوجهة اخرى اضحك قليلاً ثم اعود الى جريدتى واقراء صفحاتها المتبقيه واقفلها ثم امسك قلمى والبس نظارتى واُداعب اوراقى الجميله وابداء كتابتى اسرد كل ما
بداخلى وكأننى اُحدث أحد أصدقائى واكتب كل مايجول بخاطرى واُخرج من داخلى بركان الاحزان المسيطر على اعشق النيل واعشق لحظات الغروب تتراقص المشاعر
طرباً لذلك المنظر مرت سنةات  وانا هكذا يومى استيقظ اقراء جريدتى وقهوتى وضحكات اضع نظارتى لكى تُغطى عيناى واكتب ما بداخلى على اوراقى ولكن لم يرى
احد يوما كتاباتى  وما اقول من اسرار لصفحاتى لم يعلم بها احد ولا يعلم احزاننى سوى اوراقى وقلمـــــــى ......................
كنت بالامس مرحة  ملئ بالحب والامان المجرد من الخوف كنت اعشق كلمات الامل عندم رأيته صدفه كانت الصدفه رحيمة بى حين تحدثنا لوقت ثم اصبحت ايام الدراسه تجمعنا ما اسرده ليس بخيال ولم يُمسنى جنون ..................
بل هو واقع غريب يحدث للقليل  من البشر احيناً احببنا وكان ذلك الحب صامت اعترف اننا لم نسعى لذلك لقد كانت العيون خير معبر لنا احببت وجعلت حبى لى كانت نظرات الشغف والاشتياق خير معبر فلم اجد سوى ذلك الحب دليل للوجود مر الوقت سريعا وافترقنا كل منا له وجِهها ذهب اليها  كل منا له عالم اخر لم اعرف عنه شئ وهو لايعلم عنى شئ ولكن الاغرب ان اكون عاشقه قد يكون الجنون ذلك ولكن لما اعترفت بذلك الحب الان لما فوتنا فرص الاعتراف بذلك الحب ......................
لقد تفرقنا مثل ماتجمعنا دون ميعاد ولكن الحب اضحى شئ حقيقى بحياتى اعلم انه لا امل بان يبقى حباً ينمو بل قدره ان يبقى مجرد ذكره قابعه بالنفس لا تُغادر مكانها ويبقى الاشتياق لذكرة حب مجرد من انانيه اكتفيت بذلك الاحساس الرائع ولكننى بدأت اخاف ان ابقى سجينت ذلك الحب المجرد من الامل حاولت وجاهدت ان اُحرر نفسى من هذا الحب لست منافقه ولكنى تعبت احساس ان احب  دون امل فانا انسان لى حق الحياه اخاف شعور اليأس لان حبى مجرد من الامل لن يرى واقعى ابد.....................
كثيراً اسأل نفسى لما دخل ذلك الحب حياتى فجأه وخرج منها كدخوله كما كنت اسخر من صديقاتى ومشاعرهن الجميله التى خُلقت بامل ان تباركها الحياه لكن حين احببت علمت كم هى المشاعر جميله حزن فرح بكاء ضحكات شعور يُناقض الان انا عرفت معنى الحب واكتفيت بذلك الحب كما هو رائع ان تحب حباً مجرد من الانانيه لا رغبة للتملك او الغيره حباً يأخذك ويُحلق بك عالياً بالافق البعيد عاشق للجنون كطائراً يعشق الحريه لا قيد على افكاره يُحلق متى اراد فذلك هو الحب الباقى .....................

   أعشق عيناك حبيبى
أشتم ريُحك حبيبى 
الذى يُشبع الهواء أتنفس
بأنفاسك أحزن لاحزانك
أشعر بهمسك لى
وأضحك لضحكاتك حبيبى
التى يتردد صداها بقلبى 
انثر عبير الاشواق والحب بدرباً
تسلكه حبيبى أنظر لسماء انت
ناظر لها اُناجى النجوم أن تحمل رسائل حبى 
لك حبيبى اجلس باكيه ذلك الحب وغربة
الروح وتركها الجسد هائمه عن حباً شارد عنها
سأبكى ذلك الحب ولكنى اخاف ان اُحمل 
قلبى مشقة الاحزان
جاهدت نفسى لكى انسى ولكننى يأست
حبيبى كثرة المحاولات الفاشله لنسيان حبك
سأبقى هكذا حتى تحن الروح وتعود
الى محمله بريحك لتُريحنى قليلاً

جريدتى وفنجان القهوة

أكمل القراءة »